Actualité
Home / Politique / قطر تقاتل مع تركيا! كلمة السر  » Volkswagen « 

قطر تقاتل مع تركيا! كلمة السر  » Volkswagen « 



بينما تضغط العديد من اللوبيّات في أوروبا على مجموعة فولكسفاغن لصناعة السيّارات من أجل إثنائها عن فتح مصنع في تركيا، تدفع قطر بقوّة في اتجاه فتح المصنع محل التجاذبات، وفيما يستعين اللوبي الأوروبي بزعماء الدول الكبرى مثل ألمانيا وفرنسا وغيرهم الذين ينظرون بعين الريبة إلى الخصوصيّة الاقتصاديّة والثقافيّة والسياسيّة التركيّة المتنامية بعيدا عن الوصاية الأوروبيّة التاريخيّة، في الاثناء تستند قطر إلى نفوذها داخل المجموعة التي تعدّ واحدةمن أكبر وأنجح مصانع السيّارات في العالم، وتحتل المركز الثاني عالميّا « 10,3 سيّارة سنويّا » ليس بعيدا عن تويوتا الأولى عالميّا « 10,5 سيّارة سنويّا »، حيث تمتلك قطر 17% من أسهم مجموعة فولكسفاغن، كما تملك 10% من أسهم شركة بورش التي تستحوذ بدورها على 53% من أسهم فولكسفاغن.



وإذا تجاهلنا الأسهم المتناثرة وركّزنا على الأسهم الوازنة، وإذا ما تبنّت قطر بقوّة فكرة إنشاء مصنع في تركيا، وتحرّكت بثقلها « 17% » داخل المجموعة فهذا يعني أنّها ستشتبك مع ولاية سكسونيا السفلى التي تمتلك 20% من أسهم المجموعة والتي من المتوقّع أن تتناغم مع المناخ المعادي لتركيا في أوروبا، هكذا ستكون شركة بورش هي الفيصل بين قطر وولاية سكسونيا بثقل يساوي « 53% »، وإذا نشبت المعركة التي أجّلتها أزمة كورونا فلا يجب تجاهل نسبة 10% التي تملكها قطر عبر جهاز قطر للاستثمارات في شركة بورش.



أمّا إذا رضخت المجموعة للضغوطات الرسميّة الألمانيّة والأوروبيّة وتخلّت عن فتح مصنعللسيّارات في تركيا، فإنّه من المتوقّع أن تضغط قطر من أجل نقل مصنعي الحافلات والشاحنات من شتاير النمساويّة وميونيخ الألمانيّة إلى تركيا وليس إلى بولندا كما يدفع إلى ذلك اللوبي الأوروبي المعادي لتركيا، وذلك بعد أن تقرّر رسميّا إغلاق مصنعي ميونيخ وشتاير.

وفق تصنيف معهد صناديق الثروة السياديّة الأمريكي فإنّ جهاز قطر للاستثمار يعتبر عاشر أكبر صندوق ثروة سياديّاً في العالم، وذلك بقيمة إجماليّة وصلت إلى 328 مليار دولار، ويعتبر جهاز قطر للاستثمار أسرع الصناديق السياديّة نموا في العالم .

تتوزّع استثمارت قطر عبر العالم لكنّها تتمركز في بريطانيا « 45مليار دولار » فرنسا « 40 مليار دولار » الولايات المتّحدة « 35 مليار دولار » ألمانيا « 30 مليار دولار » روسيا « 13مليار دولار » الصين »10 مليار دولار ».. تونس « 3 مليار دولار » وتعتبر قطر ثاني أكبر مستثمر في تركيا « 22 مليار دولار » وتحلّ بعد هولاندا « 33 مليار دولار » وتستحوذ قطر على 15% من جميع الاستثمارات الأجنبيّة المباشرة في تركيا.

الأكيد أنّ قطر تدير واحدة من أنجح وأسرع الاستثمارات نموا في العالم، لكن يبقى الملفت تلك المساحات الكبيرة من الأراضي الزراعيّة التي اشترتها أو أجّرتها الدولة الخليجيّة الصغيرة عبر العالم.

فهي تملك في كينيا- 40 ألف هكتار من الأراضي الزراعيّة.

السودان- 106 آلاف هكتار من الأراضي الزراعيّة.

أستراليا-22 مليون هكتار من الأراضي الزراعيّة بتكلفة 430 مليون يورو.

أوكرانيا- 75مليون يورو لشراء أراض زراعيّة.

باكستان -أراض زراعيّة مساحتها 4500 هكتار.

وكذلك أراضي في تركيا وبورما والفلبين وإندونيسيا وتايلاند وطاجكستان وفيتنام…

وما أثار فضول المختصّين في القطاع الزراعي وحتى غيرهم أنّ قطر تتنافس مع الصين كأكثر دولة شراءا للأراضي في أستراليا، حيث اشترت 22 مليون هكتار من الأراضي الزراعيّة بتكلفة 430 مليون يورو.

لا يؤمن الاستثمار القطري بالحدود، كل الميادين دخلها وكل القطاعات وضع فيها اسهمه، اشترت قطر 6 جزر يونانية، اشترت حصة في بورصة اسطنبول، اشترت حصة في شركة لقاح المانية، اشترت خمس اسهم عملاق النفط الروسي « روسنفت »، اشترت خمس أسهم سلسلة متاجر هونكونج الشهيرة، اشترت حصة في شركة بهارتي الهندية للاتصال رابع شركة اتصال في العالم من حيث المشتركين، اشترت حصة في شركة التأمين البريطانية برودينشيال، اشترت حصة في برج « إمباير ستيت » في نيويورك، اشترت ربع الاسهم في ثاني اكبر مطار بروسيا، اشترت 25% من اكبر المحطات الكهربائية في اليونان، اشترت حصة من عملاق النفط شل، اشترت حصة من حقول النفط في المكسيك، اشترت برج « آسيا سكوير » الذي يضم مكاتب لشركات عالمية في سنغافورة، بقيمة 2.4 مليار دولار، اشترت حصة في البنك البريطاني « باركليز » وفي المصرف السويسري « كريدي سويس » وفي اكبر بنوك المانيا  » دويتشه بنك »، اشترت حصة في شركة النفط العملاقة توتال، اشترت اشهر الفنادق العالمية ببريطانيا »غروفنر هاوس » ، اشترت قرية لندن الأولمبية، اشترت متجر « هارودز » في لندن، اشترت مصنعا للمدرعات في تركيا، اشترت حصة في مطار هيثرو الدولي في لندن، اشترت حصة في مجموعة  » تيفاني آند كومباني »، وهي واحدة من كبرى شركات المجوهرات والذهب الأمريكية، اشترت!! اشترت برشا ياسر بالزاف هلبة…. يصعب حصر المجالات التي استهدفها الاستثمار القطري.. قائمة طويلة وقطاعات لا تخطر على البال استثمرت فيها قطر، تسونامي من الاستثمارات.

تفاوض قطر اليوم على صفقات خيالية في قطاعات حساسة، تفاوض لشراء شركات طيران على غرار « رواند إير ».. تفاوض لشراء صواريخ اس 400 الروسية… تفاوض لشراء مقاتلات اف 35 الامريكية………. تفاوض لشراء ليونيل أندريس ميسي كوتشيتيني..

نصرالدّين السويلمي

visitez aussi

مهدي مبروك يحذر : الأسبوع القادم سنصل الى أكثر من 150 حالة وفاة يوميا

أكد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا مهدي مبروك ان الوضع الوبائي في تونس خطير …