Actualité
Home / Politique / بوعلي المباركي أو بو 250 علوش المباركي

بوعلي المباركي أو بو 250 علوش المباركي



ينحدر بوعلي المباركي من ولاية سيدي بوزيد . إنتقل في التسعينات للعاصمة التونسيّة للبحث عن عمل حيث إشتغل في عديد المطاعم ثمّ إنتقل للعمل بشركة لمواد التنظيف ليستقرّ في حي الزهور الرابع و ذلك لإنعدام المستوى التعليمي الأدنى …



عرف بوعلي المباركي بعديد العلاقات الجنسيّة خارج إطار الزوجية و هوا ما كان سبابا لطلاقه من زوجته الأولى و الثانية ليتعرّف على الزوجة الثالثة حفصيّة والتّي بدورها مطلّقة ثلاثة مرّات .



إستقرّ بوعلى المباركي مع زوجته في حي الزّهور لينجب إبنه المدلّل وجدي المباركي إلى أن قامت زوجته حفصيّة بطرده بسبب الزنا من عشّ الزّوجية و هو عبارة عن Garage لينتقل للقطر اللّيبي باحثا مجدّدا عن عمل بعد عودته لتونس شغر منصب كاتب مساعد بإتحاد الخراب ببنعروس الشئ الذي مكّنه من بناء العديد من العلاقات السّياسية و كذلك مع رجال أمن فاسدين.

عرفت العائلة بإجرامها و جبروطها في حقّ الضعفاء حيث إستيقظ ذات يوم سكان حي الزهور على فاجعة تمثلت في إعتداء أخوات حفصيّة على أحد الجيران بالضرب المبرح و تعريتها ثمّ تعليق ملابسها الدّاخلية بأحد أعمدة الكهرباء لتكون عبرة لمن لا يعتبر و كالعادة لم ترفع قضيّة و لا تتبّعات عدليّة بحق حفصيّة و أخواتها في هذا الغرض مثلماتعودّنا في عديد قضايا العنف و الإعتداء اللّفظي و المادي لإبنه وجدي و ترويعه للمواطنين عندما يكون في حالة سكر . وذلك يرجع لعلاقات » ملك العلالش » كما يلقبه البعض برجال أمن فاسدين.

اليوم و بقدرة قادر ينتقل بوعلى المباركي بين عشيّة و ضحاها إلى درجة الثراء الفاحش و يصبح من أغنياء تونس ليفاجئنا في المرحلة الأخيرة بأسوأ حدث عرفته تونس إشمأزت له الأجساد و الأنفاس ما جعل الشعب التونسي يصفه بالمقزّز حيث إحتفل هذا الأخير بعرس إبنه الأمّي وجدي و قام بذبح ما يقارب 250 خاروف هذا إلى جانب إحضار العديد من المشاهير و الرّاقصات لتصل تكاليف العرس إلى مليار و 700 مليون حسب شركة بودينار لتنظيم الحفلات.

اليوم يمتلك الإبن الأميّ الّذي لم يشتغل و لم يدرس يوما في حياته العديد من العقّارات في ضواحي المدينة و مقهى بالبحيرة 2 هذا إلى جانب 3 سيّارات فخمة و منزل بقيمة مليار بالكرم.

كما يمتلك النقابي منزلا بالمرسى بسعر مليار و نصف و عمارة على ضفاف البعيرة و 100 هكتار مسيجة أشجار مثمرة و 300 هكتار بضواحي سيدي بوزيد و بعض القارات بالعاصمة هذا إلى جانب ما خفى.

هذا هوا كلّ ما قدّمه سئ الذكر للشعب التونسي كي تكافئه الدولة بحماية أمنيّة تتكلّف على المواطن البسيط دافع الضرائب ما يقارب عشرة ملايين شهريّا

نطالب القطب القضائى الإقتصادي و المالي بإحالة المدعو بوعلي المباركي و إبنه على القضاء مباشرة و مصادرة أملاكه ليلقى عقابه لما إقترفه في حق المواطن التّونسي البسيط من جرم و التحقيق في الصفقات الماليّة لإتّحاد الخراب مع رجال الأعمال الفاسدين …

visitez aussi

نجلاء التونسية:أمنيتي نعرس برئيس الجمهورية

في إجابة على سؤال المقدم فيصل الحضيري حول الأمنية التي تتمناها . قالت الفنانة والكرونيكوز …