Actualité
Home / Santé / بؤرة الكورونا بجربة (قرية والغ)..كيف تكونت؟ وما أصل حدوثها ؟ وهل من خطة لمجابهتها؟

بؤرة الكورونا بجربة (قرية والغ)..كيف تكونت؟ وما أصل حدوثها ؟ وهل من خطة لمجابهتها؟



أصل الموضوع أن عائلة يهودية من جزيرة جربة توجهت منذ أسبوعين تقريبا إلى اسطنبول، تركيا ومنها إلى الكيان الصهيوني.



حيث أحست الأم ببعض الأعراض ورغم أن الطبيب طمأنها.. إلا أنها اختارت السفر إلى إسرائيل لتتعالج هناك.



أوصَل الابن والدته وعاد إلى جربة مباشرة.

وحال وصول الأم إلى الكيان الصهيوني، ثبتت إصابتها بفيروس كورونا. وأعلنت إسرائيل أنها استوردت حالة من تونس.

العدوى انتقلت إلى ابنها، لكنه لم يلتزم بالحجر الصحي الذاتي بعد وصوله إلى جربة. مبررا أن الالتزام بالعزل حينها لم يكن مطروحا على العائدين من تركيا. وكان يقتصر على الصين فقط.

هذا السيد اختلط بأكثر من 176 شخصا.. هذا عدد الذين استُطيع حصرهم. وانتقل أيضا إلى مدينة مدنين حيث اختلط بعديد الأشخاص بسوق الصائغين بمدنين. ويبدو أنه تنقل أيضا إلى جرجيس.

ولم تعرف إصابته ويتم التحجير عليه إلا بعد أن أعلنت اسرائيل إصابة والدته بالفايرس.

وهو ما استوجب في الأيام الثلاثة الماضية إغلاق سوق الصائغين بمدنين والحجر الصحي لكل العاملين فيه. مع العلم أن السوق هو مورد رزق العشرات وربما المئات.. وتصل الحالات #المشتبه بإصاباتها في الولاية إلى الآن 400 في انتظار نتائج التحاليل.

أما اليوم فقد صدر قرار بإغلاق الحارة الكبيرة والحارة الصغيرة بجربة وحارة جرجيس وهي كلها أحياء يهودية.

أما الخطير فهو ما حدث في قرية والغ.. وهي أحياء شعبية تقع بين الحارة الكبيرة والحارة الصغيرة.

حيث تم اكتشاف حالتين: « إصابتان أفقيتان ». بمعنى أن المصاب ليس حالة مستوردة قادم من الخارج؛ وليس عدوى محلية مع من هو على اتصال بهم. حيث لا دليل من أين أو كيف تمت العدوى. وتكمن الخطورة في أن الفيروس قد انتشر ولم يعد منحصرا على الوافدين ومقربيهم.

وقد تم الآن إغلاق هذه القرية بالكامل للحد من انتشار الفايرس ولتحديد مصدر العدوى.

visitez aussi

مهدي مبروك يحذر : الأسبوع القادم سنصل الى أكثر من 150 حالة وفاة يوميا

أكد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا مهدي مبروك ان الوضع الوبائي في تونس خطير …